لقد غدت وسائل الاعلام تضطلع بدور تربوي خطير في حياة الانسان ،حتى انها اصبحت تسيطر عليه سيطرة تامة فهي المصدر الرئيسي للخبرة و المعرفة لدى الاطفال فعبر برامجها المختلفة تتشكل حياة الاطفال الفكرية و الوجدانية و السلوكية وهذا ما دفع علماء الاجتماع الى القول ان طفل الحضارة المعاصرة اصبح له ابا ثالثا بعد ابويه، وهو اجهزة السمعي البصري المتنوعة وهذا ما ينبه الى المهمة الخطيرة التي تضطلع بها وسائل الاعلام و الاتصال في العصر الحديث من جميع النواحي في مقدمتها الجانب التربوي
اهمية وسائل الاعلام في تربية الطفل و تنميته؟

http://www.alkul.com/online/2008/8/20/atfal%20227.jpg

و تبدأ الاهمية التربوية لوسائل الاعلام أن تكون برامجها الموجهة للاطفال تربوية هذا البعد التربوي يرتكز على عدة جوانب من بينها الجانب الاخلاقي و الجانب المعلوماتي فالجانب الاخلاقي أمر ضروري لكل مجتمع خاصة المجتمع العربي المسلم الذي يحرص على تربية ابنائه تربية خالصة في اطار مجموعة من القيم التي تشكل سياقا حافظا لافراد المجتمع تحول بينهم و بين الزلل والوقوع فيه. فوسائل الاعلام تساعد على غرس وتدعيم وتوجيه الافراد من خلال ما تقدمه من خبرات و فقرات ترفيهية فلها قدرة كبيرة على التاثير على شخصية الطفل الا انها سلاح ذو حدين منها فوائد إذا أحسن توجيه برامجها وفيها أضرار جمة و تأثير سلبي على الاطفال مما تعرضه من مشاهد العنف و الجنس و الجريمة. لهذا يجب أن تسخر وسائل الاعلام لخدمة جيلنا خدمة ايجابية وذلك بتعليمه القيم الصالحة التي تربى عليها اسلافنا و اجدادنا . أما الجانب المعلوماتي فالطفل يتلقى الخبرات ومعلومات عبر مختلف البرامج التي تقدمها وسائل الاعلام تختلف اهميتها حسب المرحلة العمرية للاطفال فالبرامج الموجهة للاطفال في سن ما قبل المدرسة تنحصر مهمتها في تقديم المعلومات البسيطة الاولية عن مظاهر الحياة في اسلوب شيق يعمل على اقناع الطفل وعلى توسيع مداركه العقلية وزيادة محصوله اللغوي اما الاطفال في سن المدرسة الابتدائية فتحدد مهمة البرامج الموجهة اليهم في تعريفهم بالاحداث الهامة التي تقع داخل مجتمعهم وخارجه وتزويدهم بالخبرات و الافكار السليمة.
إن وسائل الاعلام بشتى انواعها تعتبر بديلا للخبرة الحقيقية ذلك أن الطفل الذي لا يتيسر له أن يشاهد عالم الغابة او أعماق البحار او الصحراء ولا يسهل عليه حضور مباراة او مهرجان يمكنه ان يشاهد كل ذلك او أكثر منه من خلال الشاشة الصغيرة وبهاذا تقرب الى ا الطفل البيئات البعيدة مثل الصحراء وتفسر له بعض الظواهر الطبيعية النادرة كالبراكين والزلازل في برامج الموسوعة وتنقل له التراث الحضاري لمختلف المجتمعات القديمة منها و الحديثة و بالتالي يتمكن الطفل من معرفة ما يدور في البيئات الخارجة عن بيئته الاصلية ويعرف تاريخها هذا بالاضافة الى ما ينقل اليه من اخبار عن المخترعات و المكتشفات . فالتلفزيون يعتبر اداة جيدة يمكن توظيفها تعليميا ولكن لا يجب اغفال الجانب التوجيهي الذي يقتضي اختيار البرامج التعليمية التي تعود بالفائدة و النفع على الطفل الى جانب التلفزيون لا يمكنا ان ننسى او نتناسى دور المجلات في تكوين الاطفال فلا توجد مجلة من مجلات الاطفال الا وجدت فيها ابواب و زوايا متفردة و متميزة تفيد الاطفال في معلوماتهم وتساهم في تنشيط ذاكرتهم .